bac-menu-icon

تكليفات صغيرة رقم ٤ ‪-‬ من شرفتي، يمر الجسر

الجسر، الشرفة، صلة الوصل بين الداخل والخارج، ربط بين طرفين، وصل لحدود اخرى.

كثيرًا ما تتشابك الشرفات والجسور في النسيج المدني العشوائي لبيروت، إلا أنها شكلت، محاور صوتية ومكانية فاعلة في الحدثين المهمين في السنة المنصرمة، وهما الثورة والحجر الصحي. ترسم مفارقة الجسر/الشرفة حيّزًا مبهمًا بين العام والخاص، سواء كان ذلك في القرع على الطناجر، أو بتحية العاملين في الحقل الصحي من على الشرفات، أو في الطرق الجماعي على حدائد جسور وسط المدينة لرفع المعنويات خلال المواجهات الغاضبة مع الشرطة.

وللجسر رمزية الحرب في ذاكرتنا، “وجد مرميا تحت الجسر.. تم قصف كل الجسور التي تربط بيروت بالجنوب..”. كما له رمزية ثورية في الانتفاضة” تسكير جسر الرينغ لعب دورا فاعل في تمركز الاحتجاجات ورمزية تسكير الطرقات احتجاجا “. كما أن الجسر يلعب دورا محوريا ونقديا في تحديد نسيج المدينة العمراني.

والشرفة هي عنصر عمراني مميز ايضا وأساسي في النسيج الاجتماعي في منطقتنا وفي المدينة. وكان له رمزيته هذه السنة، من تعليق الإعلام كتعبير عن موقف سياسي و إعلاء الصوت، ومن على شرفات المنازل كان البديل عن منع التجول في الجائحة ومنع التظاهر، أو حتى فسحة للهدوء.

هذا التكليف الصغير هو التكليف الرابع من برنامج ” تكليفات صغيرة” والذي هو برنامج على منصتنا الالكترونية مخصص لأعمال متنوعة الوسائط حول ثيمة معينة. في كل مرة نقوم بدعوة فنانين وتكليفهم لوضع أعمال تتمحور حول موضوع معين. نقوم بدعوة الفنان ضمن إطار الفكرة وله حرية العمل. والتكليفات الصغيرة جاءت كرد على الحجر بسبب الجائحة وتوسعت لتشمل عدة أفكار للعالم الافتراضي وايضا للعرض في المركز. يتمحور هذا التكليف حول الجسر\الشرفة في مركز بيروت للفن الذي يربط شقه الاعلى من الغرب الى الشرق. هذا المشروع بدعم من 21dB.