bac-menu-icon

بينالي الشارقة ١٣, تماوج: تعبير لا يمكن التنبؤ به عن قدرة الإنسان

Pedro Barateiro

Quinn Latimer

Sabrina Belouaar

Mohamed Bourouissa

CJ Clarke

Christopher Ian Smith

Jesse Darling

Sara Van Der Heide

Laura Henno

Randa Maroufi

Rayane M’cirdi

Dala Nasser

Younes Rahmoun

Mostafa Saifi Rahmouni

Gaëlle Choisne

Wendelien Van Oldenborgh

Eric Van Hove

Eric Baudelaire

14 أكتوبر, 2017 - 19 يناير, 2018

يأتي بينالي الشارقة في دورته الثالثة عشرة حاملاً عنوان «تماوج»، متشكِّلاً من خمسة مكوّنات أساسيّة، ويمتد على نحو استثنائي عاماً كاملاً، إلى جانب امتداده الزمني، سيتوسع البينالي مكانياً، فتكون الشارقة أثناءه نقطة ارتكاز ومحوراً لمدن وجغرافيات عدة. إذ تجري الفعاليات وتنعقد في خمس مدن هي إسطنبول وبيروت وداكار ورام الله والشارقة، وتشتمل على معارض وبرامج من فصلين، يعقدان في كل من الشارقة وبيروت، وبرنامج تعليمي لمدة عام كامل في الشارقة، ومشروعات تقام بالتوازي في كل من إسطنبول وبيروت وداكار ورام الله، ومنصّة للنشر الإلكتروني على الإنترنت.

في هذه الدورة المقبلة، والتي تشرف عليها القيّمة كريستين طعمه، يسعى بينالي الشارقة الثالث عشر إلى صوغ تساؤلات وطرح أجوبة حول الأوضاع في عالم الفن وإمكاناته، وذلك بمنهجيّة قائمة على حصد نتاج سياسات التكاتف والتعاون في الأمكنة التي يشتبك معها البينالي، محاولاً الابتعاد عن طمأنينة المثالية والتورط مع ما هو عملي وملموس، في منطقة تكاثرت فيها المؤسسات الكبرى وتهالكت فيها البنى التحتية. على هذا المنوال، تتّسع فكرة البينالي بواسطة التفاعل و”التدخّل” الحيويّ والضروريّ لإنعاش تلك البُنى والسياقات المحليّة وريّها، على أرض غنيّة بشبكات عفويّة من فاعلين، تتّصف بالخفّة والهشاشة.



المكوّنات الخمسة لبينالي الشارقة الثالث عشر «تماوج»، هي مكتبة إلكترونية تحوي مادة بحثيّة خاصة بثيمات البينالي، وأربعة مشروعات يقيمها أربعة “محاورون/ات” من خارج الشارقة، وبرنامج تعليمي – تثقيفي يمتد لعام كامل في الشارقة، ومنصّة للنشر الإلكتروني على مدار العام، وبرنامج من فصلين: الفصل الأول المبتدئ في الشارقة بآذار/ مارس 2017، يليه فصل ثان في بيروت بتشرين الأول/ أكتوبر 2017، ويشتملان على معارض وعروض وندوات وأداءات وأفلام.

يأتي في أعقاب البرنامجَ الموازي «على طبَقٍ مُخاتِل»، الفصلُ الختامي من بينالي الشارقة الثالث عشر، ويشتمل على معارض فنية وعروض أداء وأفلام ومحاضرات. يفتتح برنامج «الفصل الثاني» يوم ١٤ أكتوبر/ تشرين الأول ٢٠١٧ في بيروت مع معرضين فنيين، أحدهما للقيّمة ريم فضة في متحف نقولا سرسق والآخر للقيّم هشام خالدي في مركز بيروت للفن.

تتناول ريم فضة في معرضها الذي يحمل عنوان «ثمرة النوم» فكرة السبات، للنوم أو للهضم، فتغدو مجازاً مواتياً للتعبير عن تجربة جسدية، تثمر عن لغة تشكيلية تصبو للمزيد. يستغرق الفنانون في هذا المعرض في عمق الخيال، فيسخّرون الجماليات – بحسٍّ تأمليٍّ عالٍ – بغية توظيف الفن في خدمة قضايا مجتمعية مُلحّة.

يسعى هشام خالدي في معرضه الذي يحمل عنوان «تعبير لا يمكن التنبؤ به عن قدرة الإنسان» للتعرّض للحظة الراهنة، والتي تشهد تشهد تحوّلات لا يجوز تجاهلها، يحتجّ فيها جيل شاب محبَط ضد قرارات فرضتها عليهم أجيال سالفة، مُرهَف الإحساس تجاه إرث لم يطلبه ولا يد له في تشكيله.

يشتمل برنامج «الفصل الثاني» على عروض مسرحية وراقصة إلى جانب برنامج عروض أفلام أُنتِج بعضها بتكليف من بينالي الشارقة الثالث عشر. كذلك سوف يتم إطلاق عدد من الكتب التي تصدر بتكليف من البينالي، بخلاف تشكيلة من الكتب التي صدرت في سياق بينالي الشارقة الثالث عشر ومشروعاته الموازية في كل من الشارقة وداكار واسطنبول ورام الله وبيروت.

جزء من بينالي الشارقة الثالث عشر، تماوج
الإفتتاح في ١٤ تشرين الأول ، ٦- ٩ مساءاً 

١٤ تشرين الأول، ٢:٣٠ ظهراً
 غداء جبلي، الشيف وائل الذقاني

١٥ تشرين الأول، ٨:٣٠ مساءاً
مناقشة بين هشام خالدي والفنانين المشاركين في المعرض