bac-menu-icon

كتاب “Narrative Machines” لغيتا الصقلي ومناقشة بينها وبين ورشة المعارف

·
13 سبتمبر, 2022 7:00 م

يسعدنا، احتفالًا بإطلاق Narrative Machines في بيروت، أن تكون غيتا الصقلي معنا لتقديم مقتطفات من منشورها وللمشاركة في جلسة حوار مع ورشة المعارف لمناقشة الأسئلة والأطر التي توجّه ممارساتهم حول (إعادة) كتابة الماضي والسرد، والخيوط المشتركة بين ممارسات الصقلي المرتكزة على السرد من جهة وبين الروايات الشفهية التي تتخذها مجموعة ورشة المعارف، كتاريخ بديل، من جهة أخرى.

Narrative Machines كتاب فنيّ يتنكرّ بلباس منشور طبيّ كتبته ست شخصيات نسائية خيالية من المغرب. يستكشف المنشور، المكتوب بالتشارك مع أيلا مرابط وكوتار شقشاق، والذي صممته روكسان مايي، العلاقة الكامنة بين صناعة الأساطير والتقدم العلمي واستخدامها في الأجندات السياسية عبر التعليق على البارانويا، والأخبار الكاذبة والنظام الأبوي ووسائل الإعلام التي تتكتّل في منطقة المغرب العربي (وفي كل مكان آخر). يظهر الكتاب كذلك، مجتمعًا مختارًا من النساء اللواتي يثقن ويدعمن بعضهن البعض ويضحكن كثيرًا.

يتردد صدى هذا المنشور الجماعي مع عمل ورشة المعارف في البحث و(إعادة) البحث عن قصص وتواريخ النساء المحليات، ومع آخر منشورين لهنّ، أولهما بعنوان “ما تبقى: مطاردات نسوية بيئية” – وهو كتاب نشأ من عملهن على التاريخ الشفوي للمرأة في الحركة البيئية – ومنشور “نسوية التسعينات”، وفيه نهج متعدد الأوجه يشمل المقالات والرسائل ومقابلات التاريخ الشفوي المسجلة.

سيقام هذا الحدث باللغة الإنجليزية، في مركز بيروت للفن.

عن غيتا الصقلي:
غيتا الصقلي (من مواليد ١٩٩٢، الدار البيضاء) فنانة مقيمة في أمستردام. درست غيتا في فرنسا، في فيلا أرسون (Villa Arson) في مدينة نيس أولًا، ثم في برنامج الدراسات العليا في مدرسة الفنون الجميلة في ليون. أتمّت صقلي الإقامة الفنية في De Ateliers في أمستردام بين عامي ٢٠١٨ و٢٠٢٠. قدمت مؤخرًا عرضًا في Kunsthal Extra City (أنتويرب)، وفي Palais de Tokyo (باريس) وفي متحف Stedelijk (أمستردام).

نبذة عن ورشة المعارف:
ورشة المعارف منظمة نسوية تأسست عام ٢٠١٥، ويتمحور عملها على (إعادة) البحث في قصص وتاريخ النساء المحليات، وإنشاء موارد نسوية يسهل الوصول إليها. تُشرك مجموعة ورشة المعارف نساء من مجتمعات وحركات مختلفة في لبنان، وتتصّل بالنسوية عبر الأجيال والأماكن.

تصاميم من إعداد غيا حيدر في إطار برنامج الإقامة التصميمية