bac-menu-icon

تكتيكات الفزع

9 أغسطس, 2022 - 31 أكتوبر, 2022

دعوة مفتوحة — فزّاعات

على رأس السطح

كبرت حديقة “على راس السطح” المجتمعية، وأصبحت بحاجة لتعويذات حماية. فزّاعات، ليس لطرد الطيور وحسب، بل لتحمي أيضًا، من تطفل أكبر وأكثر خطرًا يحيط بنا. نحتاج إلى فزاعات مناهضة للرأسمالية، لكي تضيء طريق القرب والود، والعون المشترك والتكافل مع الأرض. 

يدعو مركز بيروت للفن، الراغبين والراغبات، كبارًا وصغارًا، افرادًا أو جماعات، سواء كانوا من معشر الفن أو لا، لكي يستجيبوا لهذه الدعوة، وليقترحوا فزاعات لحديقتنا. على المتقدمين أن يكونوا من المقيمين في لبنان، وأن يملؤوا هذا النموذج. آخر موعد لتقديم الطلبات هو ٢٧ أيلول ٢٠٢٢، وسيختار أعضاء المركز ٥ من النماذج المقترحة، لكي يتم وضعها على سطح المركز، كما سيحصل أصحاب النماذج المختارة على مبلغ ٥٠$ كميزانية إنتاج، لكي يكملوا صناعة الفزاعات قبل منتصف شهر تشرين الأول.

— 

تُفعل جدوى الفزاعات فقط عندما تُحرّك، عندما تصبح الفزاعة حارسًا دائم الحركة، ومثالًا على بث الحياة في الجماد، لإرساء فارق قوة على باقي الكائنات. وسواء كانت الفزاعات بأكثر أشكالها تقليديّة، أي كمجسّم من العصي، والقش، والثياب الممزقة إذ يحرّكها الهواء، أو في قرابتها التاريخية إلهات الخصوبة ورموز التضحية والقيامة، تتمتع الفزاعات، بكلّ أشكالها بالقدرة على حماية المحاصيل من الغربان، والأرض من المتطفلين. 

للمال أيضًا، جذوره العميقة في ممارسات التضحية والخصوبة، جذور لا تزال علامتها تظهر حتى يومنا هذا. يقال، مثلًا، أن أصل الخطين الذين يتواجدان في رموز النقود، ($,₤,€,¥) ينحدر رمزيًا من قرني الثور القرباني، وأن الكثير من عمائر المؤسسات الإقتصادية قد قولبت بتأثر من مذابح المعابد الرومانية، ومن هنا أيضًا، يستمدّ عالم المال الكثير من مصطلحاته من عالم الزراعة، مصطلحات مثل النمو، والدورة، والتدفق. 

كان أسلاف الفزاعات، أُناس يجلسون في الحقول، يصفقون ويصرخون، لطرد المتطفلين، ما اليوم، فقد استبدلت الفزاعات بتكنولوجيات السموم الكيماوية، وصفارات الإنذار العالية، وأجهزة تنفث المياه على الأهداف المحتملة. يعكس تطور الفزاعات، من شخصيات قربانية تجسد الأساطير المحلية والمعتقدات التطيّرية، إلى تكتيكات للفزع، معاملتنا للأرض كسلعة يجب تنقيبها بشكل دائم، وتحويلها إلى ملكية خاصة لا بد من حمايتها من المتطفلين. 

———————————————

بعض الإرشادات:

  • يجب أن يتجاوز طول النماذج المتر ونصف.
  • استعمال مواد لا تتأثر بالظروف المناخية (مثل المطر والرياح والشمس)
  • التأكد من صحة هيكلية الفزاعة وقدرتها على الصمود لوقت طويل
  • على الفزاعة أن تكون قائمةً بذاتها، أو أن ترتبط بالأثاث الموجود
  • يفضّل استعمال مواد وأغراض مُعاد استخدامها
  • نرّحب بالجرأة في التصميم، لكن على النموذج المقترح أن يظل أليفًا للأطفال
  • يمكن أن تتضمن الفزاعة قطعًا متحركة، ويفضل أن تكون أجزاء تستجيب للرياح.

تصاميم من إعداد غيا حيدر في إطار برنامج الإقامة التصميمية